Posts

Schedule

Please note that there will be no Liturgy on Wednesday, August 26 and Saturday, August 29th.

However, there will be a Divine Liturgy on Friday, August 28th from 5:30 AM to 7:30 AM. Regisitration at the door.

St. Mary's Fast & Feast Schedule

Divine Liturgy Registration

Beloved Children of St. Mary and St. Abraam ,

We thank God for the good news that the health authorities, starting June 12, have allowed the re-opening of the churches up to 30% of the capacity, while keeping all the COVID protective measures.

We will have 3 liturgies every week to accommodate ALL the members of the church.

If you haven’t registered for attendance on-line, please do. If you need any help in registration call Dn. Ashraf Saeed @ (416) 995 8733.

 

أحبائنا شــعب الكنيســـة ،

 نشــكر الله علي موافقة الســلطات علي زيادة عدد المصلين المسموح بتواجدهم  في الكنيسة الى ٣٠٪؜ من سعة الكنيسة، اعتبارا من يوم الجمعة القادم 12 يونيو .

وســوف يكون هناك ٣ قداسات كل أسبوع لخدمة كل شعب الكنيسة .

سوف نخطركم بمواعيد  القداسات وكيفية حضور الشــعب مع الاحتفاظ بكل الاحتياطات الصحية الضرورية التي تفرضها الســلطات.

نرجو من كل شعب كنيستنا الذين لم يسجلوا لحضور القداسات والتناول ان يسجلوا online. او بالاتصال بالشماس اشرف سعيد   995.8733(416)

 

Each member can attend 1 Liturgy every other weekend (Saturday or Sunday) to allow other members to participate on the Weekends. Therefore, no consecutive Sundays or no Saturday and Sunday consecutive booking. We apologize for the inconvenience but please be patient until these restrictions are lifted, and the church services resumes to full capacity.

Please adhere to your “home church” for the time being - NO VISITORS are allowed for health reasons.

Please prioritize your choice of liturgy to weekdays first, to allow those who work during the week to attend on Sunday.

After entering in your details, you will receive a confirmation email within minutes. Please do check your spam inbox as well.

In your confirmation email, recommendations and public health precautions will be listed. Please read them carefully and adhere to them all.

Please check this link often for more upcoming schedules.

 

يسمح لكل عضو بحضور قداس كل اسبوعين(السبت او الاحد)  للسماح للأعضاء الآخرين بالمشاركة.

 التسجيل مقصور لاعضاء الكنيسة في الوقت الحالي ؛ لا يسمح للزوار لأسباب صحية.

 يرجى إعطاء الأولوية لاختيارك قداس أيام الأسبوع أولاً ، للسماح لأولئك الذين يعملون خلال الأسبوع بالحضور يوم الأحد.

 بعد إدخال التفاصيل الخاصة بك ، سوف تتلقى رسالة تأكيد بالبريد الإلكتروني في غضون دقائق.

 في رسالة التأكيد الإلكترونية ، سيتم سرد التوصيات واحتياطات الصحة العامة. يرجى قراءتها بعناية والالتزام بها جميعًا.

 يرجى التحقق من هذا الرابط في كثير من الأحيان لمزيد من الجداول القادمة.

 

 Please read thoroughly prior to registering.

  • You acknowledge that you are a member of St. Mary & St. Abraam Church and not a visitor. At this time visitors are not allowed due to the reduction in capacity enforced by the Health authorities. We apologize. Please do visit after the restrictions are lifted.
  • If you are not feeling well, have recently returned from travel less than 14 days, or in health isolation for any reason, please do not come for your safety and the safety of the others.
  • Entrance to the church building are via the North doors. (Left door beside the elevator entrance)
  • Elevators are available for seniors/disabled. This is limited for use to 2 people maximum at the same time, if not within the same family.
  • Please find your seating plan/number which will be available to you prior to your entry into the church and adhere to it.
  • Hand sanitizers will be available for use.
  • If you have registered as a family, you will be seated together on the same bench.
  • Please arrive by 9:30 A.M. as doors will automatically lock thereafter. Attendees will not allow you into the building.
  • Please bring your own headscarf, handkerchief, and water bottle as these are for personal use and are not to be shared with others.
  • Please keep the church clean and do not leave any tissues, masks, personal belongings behind.
  • No Social gatherings after the Holy Liturgy is complete.
  • By registering you agree to all the above

 

الرجاء قراءة التعليمات ادناه قبل التسجيل

 

 ·        اقربأني عضو في كنيسة العذراء مريم والقديس ألانبا ابرام ولست زائرًا. في هذا الوقت لا يسمح للزوار بسبب انخفاض السعة التي تفرضها السلطات الصحية. نرجو قبول اعتذارنا. يرجى الزيارة بعد رفع القيود.

 

·       إذا لم تكن على ما يرام ، أو عدت مؤخرًا من السفر في خلال 14 يومًا ، أو في عزلة صحية لأي سبب ، فيرجى عدم القدوم من أجل سلامتك وسلامة الآخرين.

 

·       الدخول إلى مبنى الكنيسة عبر الأبواب الشمالية. (الباب الأيسر بجانب مدخل المصعد)

 

·       المصعد متوفر لكبار السن / المعاقين. يقتصر هذا على شخصين كحد أقصى ، إن لم يكن من نفس العائلة.

 

·       يرجى العثور على خطة / رقم الجلوس الخاص بك والذي سيكون متاحًا لك قبل دخولك الكنيسة والالتزام بها.

 

·       ستكون مطهرات اليد متاحة للاستخدام.

 

·       إذا قمت بالتسجيل كعائلة ، فستجلس معًا على نفس المقعد.

 

·       يرجى الوصول الساعة 9:30 صباحاً كحد اقصي حيث سيتم قفل الأبواب تلقائيًا بعد ذلك ولن يسمح لك الحاضرون بدخول المبنى.

 

·       يرجى إحضار غطاء الرأس والمنديل وزجاجة المياه الخاصة بك لأنها للاستخدام الشخصي ولا يمكن مشاركتها مع الآخرين.

 

·       يرجى الحفاظ على نظافة الكنيسة وعدم ترك أي مناديل أو أقنعة أو أغراض شخصية .

 

·       لا تجمعات اجتماعية بعد اكتمال القداس.

 

·       بالتسجيل فإنك توافق على كل ما سبق.

 

 

Click here to register to attend the Divine Liturgy.

 

 

Holy Communion Request - During Pandemic

Anba Abraam Feast schedule

The Commemoration of the Entry of the Lord Christ to Egypt

CLICK HERE to view the Anba Abraam Feast schedule

24 Pachans (The Twenty-Fourth Day of the Blessed Month of Bashans)

The Commemoration of the Entry of the Lord Christ to Egypt

 

On this day, our Lord Jesus Christ came to the land of Egypt when He was a two years old child, as the Bible says in (Mt. 2:13) that the angel of the Lord appeared to Joseph in a dream, saying: "Arise, take the young Child and His mother, flee to Egypt, and stay there until I bring you word; for Herod will seek the young Child to destroy Him." This was for two reasons: A. If He fell in the hand of Herod, and Herod could not kill Him, he would have thought that His flesh was a phantom.

 

B. The second reason was to bless the people of Egypt by being among them, so that the prophecy of Hosea (11:1) could be fulfilled which says: "... out of Egypt I called My Son." And also the prophecy of Isaiah (19:1) be fulfilled: "Behold, the Lord rides on a swift cloud, and will come into Egypt, the idols of Egypt will totter at His presence, and the heart of Egypt will melt in its midst."

 

    The Lord Jesus came to Egypt with Joseph, and His Virgin mother, and Salome. They passed in an estate called "Basta" where the Holy Family drank from a well, and the water of the well became a curing water for all sicknesses. Then they went to "Meniet Samannoud" and crossed the Nile to the western side. In this place, the Lord Jesus put His foot on a stone, and the trace of His foot appeared, and the stone was called "Picha Isos" in Coptic (or The heal of Jesus). From there, they went westward to Wadi El-Natroun, and St. Mary blessed the place, for her knowledge that many monasteries would be built there. Then they went to "Al-Ashmoneen" where they settled for several days, after which they went to Mount "Qosqam", where the monastery of St. Mary was later built, which has been known with the name "El-Moharrak monastery".

 

 

    When Herod died, the angel of the Lord appeared to Joseph in a dream saying: "Arise, take the young Child and His mother, and go to the land of Israel, for those who sought the young Child's life are dead." (Mt. 2:20-21). They came back to Cairo, and on their return they stayed in a cave which is today located in the church of Abu-Serga in Old Cairo. Then they passed by El-Mataryia, and they washed there from a well, and the well has been blessed since, and a tree of Balsam grew beside it, from its oil the Chrism (El-Myroun) is made which is used to consecrate new churches. From there, the Holy Family walked to El-Mahama (Mustorod), and from there to Israel.

 

    We ought to celebrate this feast spiritually with joy, for Our Lord Jesus honored our land.

 

Glory to His Holy Name for ever. Amen.

 

24 شهر بشنس 

 

مجىء العائلة المقدسة إلى مصر (24 بشنس)

 

Holy Family in Egypt-SIS

 

في مثل هذا اليوم المبارك أتي سيدنا يسوع المسيح إلى أرض مصر وهو طفل ابن سنتين، كما يذكر الإنجيل المقدس أن ملاك الرب ظهر ليوسف في حلم قائلا: "قم وخذ الصبي وأمه واهرب إلى مصر وكن هناك حتى أقول لك، لان هيرودس مزمع أن يطلب الصبي ليهلكه (مت 2: 13)

 

وكان ذلك لسببين أحدهما لئلا إذا وقع في يد هيرودس ولم يقدر علي قتله فيظن أن جسده خيال والسبب الثاني ليبارك أهل مصر بوجوده بينهم فتتم النبوة القائلة " من مصر دعوت ابني" (هو 11: 1) وتتم أيضا النبوة القائلة " هوذا الرب راكب علي سحابة سريعة وقادم إلى مصر فترتجف أوثان مصر من وجهه ويذوب قلب مصر داخلها" (اش 19: 1). ويقال أن أوثان مصر انكفأت عندما حل بها كلمة الله المتجسد كما انكفأ داجونأمام تابوت العهد (1 صم 5: 3)

 

فأتي السيد المسيح له المجد مع يوسف ووالدته العذراء وسالومي وكان مرورهم أولا بضيعة تسمي بسطة وهناك شربوا من عين ماء فصار ماؤها شافيا لكل مرض ومن هناك ذهبوا إلى منية سمنود وعبروا النهر إلى الجهة الغربية. وقد حدث في تلك الجهة أن وضع السيد المسيح قدمه علي حجر فظهر فيه أثر قدمه فسمي المكان الذي فيه الحجر بالقبطي " بيخا ايسوس " أي (كعب يسوع) ومن هناك اجتازوا غربا مقابل وادي النطرون فباركته السيدة لعلمها بما سيقام فيه متن الأديرة المسيحية ثم انتهوا إلى الأشمونين وأقاموا هناك أياما قليلة ز ثم قصدوا جبل قسقام. وفي المكان الذي حلوا فيه من هذا الجبل شيد دير السيدة العذراء وهو المعروف بدير المحرق

 

An Introduction to the Flight of the Holy Family in Egypt

 

ولما مات هيرودس ظهر ملاك الرب ليوسف في الحلم أيضا قائلا " قم وخذ الصبي وأمه واذهب إلى أرض إسرائيل. لأنه قد مات الذين كانوا يطلبون نفس الصبي" (مت 2: 20 و21)

 

فعادوا إلى مصر ونزلوا في المغارة التي هي اليوم بكنيسة أبي سرجة بمصر القديمة ثم اجتازوا المطرية واغتسلوا هناك من عين ماء فصارت مباركة ومقدسة من تلك الساعة. ونمت بقربها شجرة بلسم وهي التي من دهنها يصنع الميرون المقدس لتكريس الكنائس وأوانيها. ومن هناك سارت العائلة المقدسةإلى المحمة (مسطرد) ثم إلى أرض إسرائيل فيجب علينا أن نعيد في هذا اليوم عيدا روحيا فرحين مسرورين. لأن مخلصنا قد شرف أرضنا في مثل هذا اليوم المبارك فالمجد لاسمه القدوس إلى الأبد. آمين.

 

وهو عيد سيدى صغير، ويصلى بالطقس الفرايحي، وإذا وقع في أيام الخماسين يفضل قراءة فصوله حتى نشعر بروحانية العيد.

 

 Copied from St. Takla website - English Arabic

St. John the Evangelist

St-Takla.org Image: The Revelation to Saint John the Apostle صورة في موقع الأنبا تكلا: رؤيا القديس يوحنا اللاهوتي و الرسول

Was the son of Zebedee, a fisherman on the Lake of Galilee, and of Salome, and brother of James, also an apostle. Peter and James and John come within the innermost circle of their Lord's friends; but to John belongs the distinction of being the disciple whom Jesus loved. He hardly sustains the popular notion, fostered by the received types of Christian art, of a nature gentle, yielding, feminine. The name Boanerges, (Mark 3:17) implies a vehemence, zeal, intensity, which gave to those who had it the might of sons of thunder. The three are with our Lord when none else are, in the chamber of death, (Mark 5:37) in the glory of the transfiguration, (Matthew 17:1) when he forewarns them of the destruction of the holy city, (Mark 13:3) in the agony of Gethsemane. When the betrayal is accomplished, Peter and John follow afar off. (John 18:15) The personal acquaintance which exited between John and Caiaphas enables him to gain access to the council chamber, praetorium of the Roman procurator. (John 18:16,19,28) Thence he follows to the place of crucifixion, and the Teacher leaves to him the duty of becoming a son to the mother who is left desolate. (John 19:26,27) It is to Peter and John that Mary Magdalene first runs with the tidings of the emptied sepulchre, (John 20:2) they are the first to go together to see what the strange words meant, John running on most eagerly to the rock-tomb; Peter, the least restrained by awe, the first to enter in and look. (John 20:4-6) For at least eight days they continue in Jerusalem. (John 20:26) Later, on the Sea of Galilee, John is the first to recognize in the dim form seen in the morning twilight the presence of his risen Lord; Peter the first to plunge into the water and swim toward the shore where he stood calling to them. (John 21:7) The last words of John's Gospel reveal to us the deep affection which united the two friends. The history of the Acts shows the same union. They are together at the ascension on the day of Pentecost. Together they enter the temple as worshippers, (Acts 3:1) and protest against the threats of the Sanhedrin, and you can find more about that here on st-takla.org on other commentaries and dictionary entries. ch (Acts 4:13) The persecution which was pushed on by Saul of Tarsus did not drive John from his post. ch. (Acts 8:1) Fifteen years after St. Paul's first visit he was still at Jerusalem, and helped to take part in the settlement of the great controversy between the Jewish and the Gentile Christians. (Acts 15:6) His subsequent history we know only by tradition. There can be no doubt that he removed from Jerusalem and settled at Ephesus, though at what time is uncertain. Tradition goes on to relate that in the persecution under Domitian he is taken to Rome, and there, by his boldness, though not by death, gains the crown of martyrdom. The boiling oil into which he is thrown has no power to hurt him. He is then sent to labor in the mines, and Patmost is the place of his exile. The accession of Nerva frees him from danger, and he returns to Ephesus. Heresies continue to show themselves, but he meets them with the strongest possible protest. The very time of his death lies within the region of conjecture rather than of history, and the dates that have been assigned for it range from A.D. 89 to A.D. 120.

 

هو ابن زبدي، وشقيق الرسول يعقوب الكبير... هو التلميذ الذي كان يسوع يحبه (يو 19: 26).

 

وهو الذي اتكأ على صدره في العشاء الأخير هو الرسول الذي جمع في شخصه بين حب البتولية والعظمة الحقيقية، والبساطة القلبية، مع المحبة الفائقة العجيبة. هو الذي انفرد من بين التلاميذ في سيره بدون خوف وراء المخلص في الوقت العصيب الذي تركه الجميع وانفضوا من حوله...

 

كان هو واسطة إدخال بطرس حيث حكم الرب يسوع نظرا لأنه كان معروفا عند رئيس الكهنة (يو 18: 15، 16) وهو الوحيد الذي رافق الرب إلى الصلب فسلمه أمه العذراء مريم. ومن تلك الساعة عاشت معه (يو 19: 25-27).

 

St-Takla.org Image: Arabic Coptic art of St. John the Evangelist and the Disciple صورة في موقع الأنبا تكلا: عربية وقبطية تصور القديس ماريوحنا الإنجيلي أو القديس يوحنا الحبيب الرسول

 

كان أبوه زبدي يحترف مهنه الصيد، ويبدو أنه كان في سعه من العيش، ويغلب الظن أن أسرة يوحنا الإنجيلي كانت تقيم في بيت صيدا. يبدو أنه تتلمذ بعض الوقت ليوحنا المعمدان وكان يتردد عليه (يو1: 35-42) دعاه السيد المسيح للتلمذة مع أخيه يعقوب فتبعه -وقيل- بناء عن رواية القديس جيروم – أن يوحنا في ذلك الوقت كان في الخامسة والعشرين... كانت أمه واحدة من النسوة القديسات اللواتي تبعن وكن يخدمنه (مت 27: 55، مر 10: 40-41) كان يوحنا واحدًا من التلاميذ المقربين من الرب يسوع مع يعقوب أخيه وبطرس. كان هو مع أندرواس أول من تبعه في بشارته (يو 1: 40) وآخر من تركه عشية آلامه من قبل موته... هو الذي سجل لنا خطاب الرب يسوع الرائع عن الافخارستيا (يو 6) وهو الذي انفرد بين الإنجيليين بذكر لقاء الرب مع السامرية (يو 4) وموقفه مع المرأة الزانية التي أمسكت في ذات الفعل (يو8) وشفاء المولود اعمي (يو 9) وإقامة اليعازر من الموت (يو 11) وصلاته الوداعية (يو 17).

 

ويوحنا هو واحد من التلاميذ الثلاثة الذين صحبوه في إقامة ابنه يايروس من الموت وفي حادث التجلي وفي جثسيماني ليلة آلامه. وبكر مع بطرس وذهب إلى قبر المخلص فجر أحد قيامته وكان حماسه وحبه ظاهرين. حتى أنه سبق بطرس ووصل أولًا إلى القبر وهو الوحيد بين التلاميذ الذي استطاع أن يتعرف على الرب يسوع عندما أظهر ذاته على بحر طبرية عقب قيامته. وقال لبطرس هو الرب (يو 21: 7) والقديس يوحنا لم يكن كما يتصوره البعض شابًا رقيقًا خجولًا بل كان له وضع بارز في الكنيسة الأولي؛ نقرأ عنه في الإصحاحات الأولي من سفر الأعمال ونراه جنبا إلى جنب مع بطرس أكبر الرسل سنا نراهما متلازمين في معجزة شفاء المقعد عند باب الهيكل (أع 3) وأمام محكمة اليهود العليا السنهدرين يشهد المسيح (اع 4) وفي السامرية يضعان أيديهما على أهلها ليقبلا الروح القدس (اع 8) يبدو أن خدمته الكرازية في الفترة الأولى من تأسيس الكنيسة كانت في أورشليم والمناطق القريبة منها. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والكتب الأخرى). فالتقاليد القديمة كلها توضح بقائه في أورشليم حتى نياحة العذراء مريم وبعدها انطلق إلى آسيا ومدنها الشهيرة وجعل إقامته في مدينة أفسس العظيمة متابعًا ومكملًا عمل بولس وأبلوس الكرازي في آسيا الصغرى (أع 18: 24 – 28، 19 : 1-12)... وأخذ يشرف من تلك العاصمة الشهيرة على بلاد آسيا الصغرى ومدنها المعروفة وقت ذاك من أمثال ساردس وفلادلفيا واللاذقية وأزمير وبرغاميس وثياتيرا وغيرها، وهي البلاد التي وردت إشارات عنها في سفر الرؤيا.

 

وبسبب نشاطه الكرازي قبض عليه في حكم الإمبراطور دومتيان (81: 76) وأرسل مقيدًا إلى روما، وهناك ألقي في خلقين (مرجل) زيت مغلي. فلم يؤثر عليه بل خرج منه أكثر نضرة، مما أثار ثائرة الإمبراطور فأمر بنفيه إلى جزيرة بطمس، ومكث بها حوالي سنة ونصف كتب أثناءها رؤيا حوالي سنة 95. ثم أفرج عنه بعد موت دومتيان وعاد إلى أفسس ليمارس نشاطه التبشيري...وكل التقاليد القديمة تؤيد بالإجماع نفي يوحنا إلى جزيرة بطمس في ذلك التاريخ وكتابته رؤياه هناك.... ومن الآباء الذين شهدوا بذلك ايريناوس واكلمنضيس السكندري وارجينوس وترتليانوس. وغيرهم من الألقاب اللاصقة بيوحنا. لقب (الحبيب) فقد ذكر عن نفسه انه كان التلميذ الذي يحبه يسوع.. وقد ظل يوحنا رسول المحبة في كرازته ووعظه ورسائله وإنجيله..

 

وكتاباته كلها مفعمة بهذه الروح.... روي عنه أنه لما شاخ ولم يعد قادرا على الوعظ، كان يحمل إلى الكنيسة ويقف بين المؤمنين مرددًا عبارة "يا أولادي حبوا بعضكم بعضًا" فلما سأموا تكرار نفس العبارة تساءلوا لماذا يعيد هذه الكلمات ويكررها فكان جوابه لأنها هي وصية الرب وهي وحدها كافية لخلاصنا لو أتممناها... ومن القصص التي تروي عن حبه الشديد لخلاص الخطاة، تلك القصة التي تروي أنه قاد أحد الشبان إلى الإيمان وسلمه إلى أسقف المكان كوديعة وأوصاه به كثيرًا. لكن ذلك ما لبث أن عاد إلى سيرته الأولى وصار رئيسا لعصابة قطاع الطرق..

 

وعاد يوحنا بعد مده إلى الأسقف وسأله، عن الوديعة واستخبره عن ذلك الشاب... تنهد الأسقف وقال (لقد مات)... ولما استفسر عن كيفية موته روي له خبر ارتداده... حزن يوحنا واستحضر دابة ركبها على الرغم من كبر سنه، وأخذ يجوب الجبل الذي قيل أن هذا الشاب كان يكمن فيه.. وأمسكه اللصوص وقادوه إلى زعيمهم، الذي لم يكن سوي ذلك الشاب..

 

تعرف عليه الشاب، وللحال فرَّ من وجهه وأسرع يوحنا خلفه وهو يناشده أن يقف ويسمع له رحمة بشيخوخته.. فوقف الشاب وجاء وسجد بين يديه، فأقامه ووعظه فتاب عن إثمه ورجع إلى الله..... لكن على الرغم من محبته الشديدة للخطاة، كان حازمًا مع الهراطقة.. ويظهر هذا الأمر واضحًا في كتاباته المليئة بالتحذير من الهراطقة...... يذكر معلمنا بولس هذا الرسول على أنه أحد أعمدة الكنيسة الأولى، وأنه من رسل الختان (غل 2: 9)..... ويذكر بوليكراتس أسقف أفسس أواخر القرن الثاني أن يوحنا كان يضع على جبهته صفيحه من الذهب كالتي كان يحملها رئيس أحبار اليهود، ليدل بذلك على أن الكهنوت قد انتقل من الهيكل القديم إلى الكنيسة..... لكن مع ذلك، نستدل من مواقفه وكتاباته أنه كان معتدلا وغير متطرف..... وبعد أن دون لنا هذا الرسول إنجيلًا ورؤيا وثلاث رسائل تحمل اسمه، رقد في الرب في شيخوخة وقورة حوالي سنة 100..

 

Copied from St. Takla website - English Arabic

 

 

Anba Marterous Virtual Meeting

 

سنجتمع معا بمشيئة ربنا مع سيدنا من خلال الرابط التالي على زووم

https://zoom.us/j/983597979

او على قناة الكنيسة على اليوتيوب

https://www.youtube.com/channel/UCPHyUAxFJE8ggXhm6G6rECw

 

Pope Tawadros's Easter Sermon

Pope Tawadros' Easter Sermon

 

Easter Message 2020

Easter Message